مراكش.. مداهمة أمنية تنتهـي بتوقيف مدير فندق ومسير ملهاه الليلي

04 يناير 2021 - 23:40

لم تكن ليلة رأس السنة صاخبة كعادتها في مراكش، فقد حالت القيود الصحية والإجراءات الأمنية الصارمة دون تنظيم الاحتفالات والسهرات بالمطاعم والملاهي الليلية، التي أغلقت أبوابها، واكتفى المشاهير القلائل الذين لم تمنعهم الجائحة من زيارة المدينة الحمراء، باستقبال العام الميلادي الجديد في غرف الفنادق والإقامات المترفة.

وإذا كانت عاصمة النخيل شهدت حالة استنفار أمني كبير بمناسبة رأس السنة، فإن التدخلات الأمنية كانت محدودة، واقتصرت على مراقبة الالتزام بفرض حظر التجول، من الساعة التاسعة مساءً حتى السادسة صباحا، ومنع الاحتفالات، في إطار التدابير والإجراءات المتخذة للحد من تفشي وباء “كورونا”.

وقد كانت العلبة الليلية “ساوْ”، التابعة لفندق “سوفيتيل” بالحي الشتوي الراقي، مسرحا لأبرز هذه التدخلات الأمنية، فقد أشرف والي أمن مراكش، سعيد العلوة، على مداهمة أمنية للملهى الليلي المذكور، في حدود الساعة الـ 11 من ليلة الخميس ـ الجمعة، على خلفية عدم الالتزام بقرار الإغلاق.

واستنادا إلى مصادر مطلعة، فقد كان حوالي 70 شخصا، بين مغاربة وأجانب، يحتفلون بليلة رأس السنة داخل الملهى الليلي، الذي تلقى مسيره إشعار بهذا الخرق من طرف السلطات المحلية، ممثلة في قائد الملحقة الإدارية بالحي الشتوي، الذي طالبه بالإغلاق، كما تم إشعار إدارة الفندق، غير أن هذه الإجراءات الإدارية لم تثمر أي نتائج، ليضطر القائد إلى إخبار رؤسائه بالإدارة الترابية، على مستوى ولاية جهة مراكش، ليجري تنسيق إداري أمني أسفر عن التدخل المذكور، الذي شاركت فيه مصالح أمنية مختلفة (الإدارة العامة لمراقبة التراب الوطني، الاستعلامات العامة، الشرطة القضائية…)، إلى جانب السلطة المحلية، وانتهى بتوقيف مسير الملهى، كما أوقف مدير الفندق، صباح اليوم الموالي، وقد أجريت لهما الشرطة مسطرة التقديم، في حالة اعتقال، أمام النيابة العامة بابتدائية المدينة، التي قررت إخلاء سبيلهما مقابل أداء كفالة مالية.

وعلمت “أخبار اليوم” بأن شعبة الأماكن العمومية، التابعة للاستعلامات العامة، هي التي تتولى إجراء الأبحاث التمهيدية التي أعقبت هذا التدخل الأمني، في الوقت الذي سبق فيه للمصالح الإدارية المختصة بولاية مراكش أن اتخذت، مؤخرا، قرارات بسحب رخص تقديم المشروبات الكحولية من عدة مطاعم وحانات بسبب عدم التقيد بالتدابير الاحترازية المتخذة لمواجهة الوباء، ناهيك عن عدم التزامها بالتوقيت القانوني الجديد للفتح والإغلاق، بينها منتجع سياحي بطريق “أوريكا”، ومطعم بزنقة “أم الربيع” بحي “كَليز”، ومطعم آخر يقع بمنطقة “النخيل” السياحية.

وإذا كانت مراكش شهدت، خلال السنوات السابقة، توافد شخصيات سياسية بارزة ونجوم من عوالم السياسة والفن والرياضة لقضاء ليلة رأس السنة بها، فإن عددا قليلا منهم فضلوا استقبال العام الجديد بمدينة البهجة، بينهم السفير الأمريكي في المغرب، ديفيد فيشر، وزوجته، ولاعب كرة القدم، كيليان مبابي، الذي التحق به بعض زملائه في فريق باريس سان جيرمان الفرنسي، بينهم اللاعب الإيطالي ماركو فيراتي، ومن نجوم الفن، اختار مجددا فنان الراب العالمي، ميتر جيمس، مراكش لقضاء ليلة رأس السنة، كما حلت بها أريس ماتينار، ملكة جمال فرنسا والكون بمعية بعض أصدقائها المقربين.

 

شارك المقال

شارك برأيك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

faty منذ 3 أشهر

سبعين شخص لاحول ولاقوة الا بالله زد على ذالك يمكن لاكمامة ولاتباعد وخرق القوانين واخا تشدو لمكلفين بهذ الفندق غادي يكون اباك صاحبي وهذشي لي خارج علينا ياربي تكونو فقتو مع هذ 2021وتطبقو بسواسية حذافير القانون

التالي