الخارجية الأمريكية تراجع قرار تصنيف إدارة ترامب للحوثيين كمنظمة إرهابية

بايدن بايدن

.

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن وزارته بدأت مراجعة قرار إدارة ترامب تصنيف الحوثيين في اليمن كمنظمة إرهابية، وفقا لما نقلته وسائل إعلام أمريكية.

وبحسب “سي إن إن” فقد أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية أمس الجمعة، إنهم “لن يناقشوا علنًا أو يعلقوا على المداولات الداخلية المتعلقة بهذه المراجعة.

وأكد أن الأزمة الإنسانية في اليمن، هي الدافع الأساسي للإسراع بما يمكن لإجراء المراجعة واتخاذ القرار.

ومع ذلك أوضح المتحدث أن جماعة الحوثيين “بحاجة إلى تغيير سلوكها”، مضيفًا أنها “تتحمل مسؤولية كبيرة عن الكارثة الإنسانية وانعدام الأمن في اليمن”.

وكان مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكية السابق قد قال في بيان مساء الأحد الماضي “ستخطر وزارة الخارجية الكونغرس بأنني أعتزم تصنيف جماعة أنصار الله التي يشار إليها أحيانا بالحوثيين، منظمة إرهابية”.

وقال: “أعتزم أيضا إدراج ثلاثة من قادة أنصار الله وهم عبد الملك الحوثي وعبد الخالق بدر الدين الحوثي وعبد الله يحيى الحكيم على قائمة الإرهابيين الدوليين”.

وأوضح بومبيو في بيانه أنه يخطط “لاتخاذ إجراءات للحد من تأثير هذه الخطوة على بعض الأنشطة الإنسانية والواردات إلى اليمن”.

وقال “لقد أعربنا عن استعدادنا للعمل مع المسؤولين المعنيين في الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية وغير الحكومية، والجهات المانحة الدولية الأخرى لمعالجة هذه التداعيات”.

وسرعان ما أدانت المنظمات الإنسانية والدبلوماسيون وأعضاء الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، هذه الخطوة، مبدين خشيتهم من أن يؤدي ذلك إلى زيادة تأجيج الوضع على الأرض، وتعطيل محادثات السلام للأمم المتحدة، وتفاقم الأزمة الإنسانية في البلاد.

وردا على سؤال حول شكل إنهاء هذا الدعم، قال: “يبدو أولاً وقبل كل شيء، التأكد من أننا نفهم بالضبط ما هو الدعم الذي نقدمه حاليًا والذي نحتاج إلى النظر فيه”.