أسعار “التعليم” و”المواد الغذائية” تسجل أقوى الارتفاعات خلال عام 2020 وأقوى انخفاض في “النقل” -حصيلة

سوق الخضر لازاري وجدة سوق الخضر لازاري وجدة

..

كشفت المندوبية السامية للتخطيط عن حصيلة تطور الأسعار، خلال شهر دجنبر الماضي، وصولا إلى الحصيلة الإجمالية لعام 2020، إذ سجلت أقوى الارتفاعات في الأسعار في “التعليم”، و”المواد الغذائية”، فيما عرفت أسعار النقل أقوى انخفاض، واستقر مؤشر التضخم الأساسي السنوي عند 0.5 في المائة.

تطور الأسعار خلال الشهر الأخير من عام 2020

وأكدت المندوبية، في مذكرة إخبارية، أن الرقم الاستدلالي لشهر دجنبر 2020 عرف انخفاضا بـ0,5 في المائة بالمقارنة مع الشهر السابق، وقد نتج هذا الانخفاض عن تراجع الرقم الاستدلالي للمواد الغذائية بـ1,4 في المائة، وارتفاع الرقم الاستدلالي للمواد غير الغذائية بـ0,1 في المائة.

وهمت انخفاضات المواد الغذائية، المسجلة ما بين شهري دجنبر، ونونبر 2020، على الخصوص أسعار “الخضر” بـ6,5 في المائة و”الفواكه” بـ5,2 في المائة، و”اللحوم” بـ 1,2 بالمائة، و”السمك، وفواكه البحر” بـ0,5 في المائة. وعلى العكس من ذلك، ارتفعت أسعار “الزيوت والذهنيات” بـ0,6 في المائة، و”الحليب، والجبن، والبيض” بـ0,2 في المائة، فيما يخص المواد غير الغذائية، فإن الارتفاع هم على الخصوص أسعار “المحروقات” بـ 3,5 في المائة.

وعرف مؤشر التضخم الأساسي، الذي يستثني المواد ذات الأسعار المحددة، والتقلبات العالية، ارتفاعا بـ0,1 في المائة، خلال شهر دجنبر 2020 مقارنة مع الشهر السابق.

ارتفاع متوسط الرقم الاستدلالي السنوي

خلال عام 2020 سجل الرقم الاستدلالي السنوي للأسعار عند الاستهلاك ارتفاعا قدره 0,7 في المائة بالمقارنة مع عام 2019، وتعود هذه الزيادة إلى ارتفاع المواد الغذائية بـ0,9 في المائة، والمواد غير الغذائية بـ0,5 في المائة. وتراوحت نسب التغير للمواد غير الغذائية ما بين انخفاض بـ 1,6 في المائة بالنسبة إلى “النقل”، وارتفاع بـ2,7 في المائة بالنسبة إلى “التعليم”.

أما مؤشر التضخم الأساسي، فعرف ارتفاعا قدره 0,5 في المائة، خلال عام 2020 مقارنة بعام 2019.

أهم الارتفاعات في كلميم وبني ملال

أما على مستوى المدن، فسجل الرقم الاستدلالي للأسعار عند الاستهلاك، خلال عام 2020، أهم الارتفاعات في كلميم بـ2,1 في المائة، وفي بني ملال بـ 1,3 في المائة، وفي طنجة، والعيون بـ 1,0 في المائة، وفي أكادير، والرباط، ومكناس بـ 0,9 في المائة، وفي مراكش، وسطات، والحسيمة بـ 0,8 في المائة، وفي الرشيدية بـ0,7 في المائة، بينما سجل استقرار في كل من فاس، والقنيطرة.