بعد قرار الإغلاق الذي شملهم.. تفاصيل اجتماع بين أرباب الحمامات ونائب عمدة الدار البيضاء

الحمامات الحمامات

.

لا يزال أرباب الحمامات في مدينة الدار البيضاء يطالبون المسؤولين في المدينة، بالسماح لهم باستئناف فتح الحمامات، بعد إغلاق تام، وذلك منذ مارس الماضي.

واجتمعت الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات والرشاشات في المغرب، مع عبد الكريم أمهروش النائب الأول لعمدة الدار البيضاء والمفوض له تدبير الشؤون التجارية، بمقر الجماعة الحضرية لسيدي البرنوصي، وذلك بشأن فتح الحمامات بمدينة الدارالبيضاء.

وقال ربيع اوعمشى؛ رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات والرشاشات بالمغرب، في حديثه مع “اليوم 24″، إن “النائب الاول لعمدة الدار البيضاء وعد، خلال الاجتماع المذكور، أرباب الحمامات، بإحالة ملفهم المطلبي، على والي جهة الدار البيضاء سطات، مرفوق بتوصية صادرة عن عمدة مدينة الدارالبيضاء”.

واوضح المتحدث نفسه، أن “الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات والرشاشات بالمغرب، ناقشت مع عبد الكريم أمهروش النائب الأول لعمدة الدار البيضاء والمفوض له تدبير الشؤون التجارية، ما يعانيه أرباب الحمامات من حيف وظلم مسلط عليهم، بسبب قرار الإغلاق الذي يطالهم”.

وكانت الجامعة نفسها، قد راسلت سعيد أحمدوش، والي جهة الدار البيضاء-سطات، خلال الأيام الجارية، بشأن ما آلت إليه أوضاعهم جراء استمرار قرار الإغلاق.

وفي السياق ذاته، أوضحت الجامعة نفسها، في المراسلة المذكورة، توصل “اليوم 24” بنسخة منها، أن “القطاع لم يحظ بالتفاتة مسؤولة لإنقاذ مورد رزق أرباب الحمامات، والعاملين فيها، لاسيما أن جل هؤلاء يتكفلون برعاية أسرهم المعوزة، التي تعيش تحت وطأة الهشاشة الاجتماعية”.

والتمست الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستعملي الحمامات والرشاشات في المغرب، من والي جهة البيضاء-سطات، “التدخل الفوري قصد فتح أبواب الحمامات، لإنقاذ هذا القطاع من الانهيار المالي، تماشيا مع باقي القطاعات في إطار مسطرة تخفيف أثار تداعيات كورونا”.

يذكر أن العاملات في حمامات الدارالبيضاء-سطات، نظموا وقفات احتجاجية، أمس الخميس، داعين المسؤولين إلى السماح لهم بفتح أبواب مورد رزقهم الوحيد.