الحشرة القرمزية تواصل الزحف على حقول الصبار و “أونسا” يعالج 1929 هكتارا في كلميم

image image

حصيلة محاربة الحشرة القرمزية في جهة كلميم

في ظل استمرار زحف الحشرة القرمزية، أعلن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، أنه تمت معالجة أزيد من 1929 هكتار من الصبار المصاب بالحشرة القرمزية بجهة كلميم واد نون.

وحسب معطيات جديدة قدمتها الخلية الجهوية للمكتب المكلفة بمحاربة هذه الحشرة خلال الدورة العادية للجمعية العامة للغرفة الفلاحية كلميم واد نون، فإنه تم قلع 0073 ر 78 هكتار من الصبار المصاب بالحشرة القرمزية.

وأكدت المعطيات كذلك أن المكتب قام بعدة تدخلات في البؤر التي تعرف انتشار هذه الحشرة ، التي ظهرت بالمغرب سنة 2014 ، حيث قام ب619 تدخلا بإقليم سيدي إفني، و 148 تدخلا بإقليم كلميم، و11 تدخل بإقليم طانطان .

وشددت المعطيات، التي قدمها حاجي الحاج، رئيس الخلية الجهوية للأونسا المكلفة بمحاربة هذه الحشرة بالجهة، على أنه، وبالإضافة الى المعالجة والقلع، يتم توزيع المعدات والأدوات والمبيدات على التنظيمات المهنية.

وتعيق أكراهات عدة عملية محاربة الحشرة القرميز بالجهة، منها الرعي، وندرة المياه، الذي يعتبر، وفق المكتب، من أكبر المشاكل التي يعاني منها ملاكي الحقول المتضررة، والتضاريس الوعرة، وقلة المسالك داخل الحقول.

يذكر أن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، كان قد أطلق سبع وحدات متنقلة لتعقيم صناديق وآليات نقل فاكهة الصبار.

وهذه الوحدات عبارة عن سبع شاحنات مزودة بآلات رش لمعالجة شاحنات النقل وكذا الصناديق البلاستيكية المخصصة لنقل فاكهة الصبار والتي اقتناها المكتب في إطار صفقة للحد من مخاطر هذه الآفة والقضاء عليها بالجهة.