الطلبة المطرودون من جامعة أكادير يمثلون أمام المحكمة

image image

استمرار إزمة الطلبة المطرودين

مثل الطلبة الثلاثة المطرودون من جامعة ابن زهر، اليوم الجمعة، أمام محكمة أكادير، تزامنا مع اليوم 39 لاعتصامهم المفتوح.

وبدأت متابعة الطلبة المطرودين، بعد اتهامهم من طرف عميد كلية العلوم، بالتورط في العنف، والترهيب، والاعتداء على الأساتذة، وهي التهم التي يرفضها الطلبة، ويقولون إنها محض افتراء، وتنصل من المسولية، وتهرب من حل الأزمة.

وكان المجلس الوطني لحقوق الإنسان قد دخل على خط الأزمة، والتقى أحد أعضائه الطلبة المطرودين في معتصمهم، أمام الكلية، في إطار مساعي حل هذا الملف، بعدما جددت إدارة الجامعة رفضها التراجع عن قرار طردهم.

وكان حسن نشيط، عميد كلية العلوم في جامعة ابن زهر في أكادير، قد دافع عن قرار الطرد، الذي طال 3 من طلبته، الذين يخوضون اعتصاما مفتوحا، دخل أسبوعه الثاني، مطالبين بإنصافهم.

ويخوض الطلبة منذ أزيد من شهر،  اعتصاما مفتوحا، مطالبين بإنصافهم من قرار الطرد، الذي طالهم، ما حرمهم من اجتياز امتحاناتهم المؤجلة من الموسم السابق، فيما تشهد مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامن واسعة تطالب بإلغاء قرار الطرد، وإقفال الملف.