من السياسة والفن والرياضة.. مشاهير مغاربة وقعوا في قبضة كورونا

مشاهير مغاربة في قبضة كورونا مشاهير مغاربة في قبضة كورونا

منهم مون توفي جراء الفيروس

أصيب مشاهير مغاربة من مجالات مختلفة بفيروس كورونا، ليضافوا أإلى قائمة ملايين الأشخاص عبر العالم، الذين وقعوا في قبضة الفيروس.

وطوال الفترة الماضية، أعلن مشاهير إصابتهم بفيروس كورونا، منهم أبطال عالميون، ووزراء، وفنانون، بعضهم فتك به الفيروس.

ولم يسلم أعضاء الحكومة المغربية من الجائحة، إذ أصيب وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، عبد القادر اعمارة، في بداية الجائحة في المغرب، إذ أعلنت إصابته بعد عودته من مهمة رسمية في أوربا.

وفي شتنبر الماضي، أعلن وزير الطاقة والمعادن، عزيز الرباح، إصابته بفيروس كورونا، ليكون بذلك ثاني وزير في الحكومة المغربية يصاب بالفيروس.

وفي مجال الرياضة، أصيب عدد من المشاهير المغاربة من محترفي مختلف الرياضات، من بينهم البطل العالمي بدر هاري، ونجم المنتخب المغربي، أشرف حكيمي، وهما يخصعان، حاليا، للحجر الصحي.

وسبق أن أصيب لاعب المنتخب الوطني، نور الدين امرابط بالفيروس، إذ رصدت إصابته بعد عودته إلى السعودية للالتحاق بفريقه النصر، وتمكن من التعافي، بعد أيام قليلة.

وتسلل كورونا إلى فرق البطولة الوطنية الاحترافية، حيث أصاب عددا من اللاعبين، منذ استئناف البطولة الوطنية، منهم لاعبو فرق اتحاد طنجة، وحسنية أكادير، والرجاء، والوداد البيضاويين، وفرق أخرى.

كورونا كان أشد فتكا بمشاهير الفن المغربي، حيث توفي الفنان مارسيل بوطبول جراء إصابته بالفيروس، والمصير نفسه لقيه الفنانان أحمد بادوج، وعبد الرزاق بابا.

وأصيبت الفنانة فاتي جمالي، سابقا، بالفيروس، وتمكن جسمها من مقاومته، بعد نهاية مدة الحجر، كما لم يسلم من الجائحة المنتج، والموزع العالمي، ريدوان، الذياكتشف إصابته بالمرض في دبي الإماراتية.