وفاة عامل تحت أنقاض منجم للفحم الحجري تعيد الاحتجاج لجرادة..حناجر الشباب الغاضب حملت نفس المطالب التي رفعت قبل سنتين

image image

احتجاجات جديدة في جرادة

أشعلت وفاة عامل جديد تحت أنقاض مناجم الفحم في مدينة جرادة، الاحتجاج في المدينة، بالرغم من حالة الطوارئ التي قررت الحكومة تمديدها إلى غاية شهر غشت المقبل.

وقالت مصادر من مدينة جرادة، إن الساكنة استيفظت على حادث وفاة مهدي بلوشي، الثلاثيني الذي كان يشتغل في إحدى التعاونيات التي تستخرج الفحم الحجري من آبار جرادة، في الوقت الذي أصيب شقيقه بجروح جراء الحادث.

وأوضحت ذات المصادر، أن عددا من شباب المدينة كانوا قد حجوا للمستشفى الإقليمي للوقوف على تفاصيل وفاة الشاب، وتم إخبارهم أنه لا زالت الأبحاث جارية من أجل الوقوف على تفاصيل الوفاة، والتأكد حول ما إذا كان الفقيد تربطه أوراق عمل رسمية بالتعاونية، إلا أنهم تفاجؤوا بدفنه في عملية يصفونها بعملية الدفن السرية.

الدفن السريع للضحية، خلف موجة غضب وسط شباب المدينة، خصوصا أن هذا الحادث قلب عليهم مواجعا عرفتها المدينة قبل سنتين، حينما أودى حادث مماثل بحياة شابين شقيقين، وفجر حراكا لم يوقفه إلا اعتقال عدد من نشطائه.

مطالب ساكنة جرادة التي رفعت قبل سنتين، عادت لترتفع اليوم كذلك بحناجر شبابها الغاضبين، وهي مطالب توفير بديل حقيقي لشباب المدينة، بدل مجابهة الموت في آبار الفحم الحجري.