موريتانيا تتجه نحو محاكمة الرئيس السابق.. لجنة تحقيق تستدعي ولد عبد العزيز

الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز- ارشيف الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز- ارشيف

تجرلة مغاربية فريدة

في تجربة مغاربية فريدة، تتجه موريتانيا نحو محاسبة الرئيس السابق محمد ولد عبد العزيز، حول ما يسمى بـ”العشرية السوداء”، عن طريق لجنة برلمانية.

وقال موقع صحراء ميديا الموريتاني، إن لجنة التحقيق البرلمانية، التي كلفت بالتحقيق في فترة حكم ولد عبد العزيز،  وجهت رسالة استدعاء إلى الرئيس السابق نهاية هذا الأسبوع، للاستماع لشهادته يوم الثلاثاء المقبل.

وتسعى اللجنة إلى الاستماع لشهادة ولد عبد العزيز في الملفات التي تعتقد أن شهادته فيها مهمة وجرت خلال تسييره للبلاد.

وأوضحت ذات الصادر أن الاستماع لشهادة الرئيس السابق، يأتي ضمن عمل اللجنة التي سبق أن استمعت للعديد من الوزراء والمسؤولين السابقين، من ضمنهم بعض المقربين من الرئيس السابق، مضيفة أن أغلب من استمعت لهم اللجنة من الوزراء والمسؤولين أكدوا أنهم كانوا ينفذون أوامر مباشرة من الرئيس تلقوها خلال تسييرهم للملفات التي تحقق فيها اللجنة.

ولم يسبق أن شكلت هذه المحكمة ولا أن مثل أمامها أي رئيس أو وزير منذ أن نص عليها الدستور الموريتاني عام 1992، وسبق أن شكلت عام 2008 خلال الأزمة السياسية التي وقعت ما بين الرئيس الأسبق سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله وأغلبيته البرلمانية، ولكنها لم تفض إلى محاكمة بسبب الانقلاب العسكري.