عاصمة الولايات المتحدة ومدنها على موعد مع مزيد من الاحتجاجات ضد وحشية الشرطة – اليوم 24
.هل تطيح “الثورة” ضد العنصرية بترامب؟
  • الجيش الأردني

    سوار الكتروني لتعقب من يخضعون للحجر الصحي المنزلي في الأردن

  • الشرطة الأمريكية

    فصل شرطيين أميركيين بعد نشر صورة لهما يقلدان وضعية خنق طبقت على رجل أسود

  • أردوغان ماكرون فرنسا تركيا

    تركيا تطالب باريس بالاعتذار عن اتهامات “خاطئة” بشأن حادث بحري في المتوسط

منوعات

عاصمة الولايات المتحدة ومدنها على موعد مع مزيد من الاحتجاجات ضد وحشية الشرطة

تتهيأ العاصمة الأميركية واشنطن، اليوم السبت، لتظاهرة كبرى ضد العنف الممارس من قبل الشرطة، مع نهاية الأسبوع الثاني من الحركة الاحتجاجية على قضية جورج فلويد الذي قضى خلال توقيفه وغيرها من قضايا اللامساوة والعنصرية.

ومع تنظيم احتجاجات تضامنية حول العالم من سيدني إلى لندن، أغلقت الشرطة في واشنطن الطرق المؤدية إلى البيت الأبيض استعدادا لتظاهرة مقررة عصر اليوم السبت، يتوقع أن يشارك فيها عشرات آلاف الأشخاص.

وفي وقت باكر من النهار، بدأ المحتجون بالتدفق نحو محيط البيت الأبيض للمشاركة في التظاهرة.

ومن المقرر أن تنظم تظاهرات في مختلف المناطق الأميركية بما فيها نيويورك وميامي ومينيابوليس.

وستنظم السبت أيضا مراسم تكريم لفلويد في ريفورد بكارولاينا الشمالية، الولاية التي ولد فيها، في أعقاب مراسم أولى أجريت في مينيابوليس الخميس.

وقضى فلويد البالغ 46 عاما خلال عملية توقيفه في 25 مايو في مدينة مينيابوليس في وسط غرب البلاد، بعدما ضغط الشرطي ديريك شوفين بركبته على عنقه لنحو تسعة دقائق، وذلك في أحدث واقعة يت هم بها عناصر أمن بيض بالتسبب بموت أسود أعزل.

وأطلق موته العنان لموجة من الاضطرابات المدنية على الصعيد الوطني لم تشهد لها الولايات المتحدة مثيلا منذ اغتيال مارتن لوثر كينغ الابن عام 1968.

ويأتي موت فلويد والاحتجاجات اللاحقة في خضم جائحة كوفيد-19 التي أظهرت أرقامها نسب وفيات أعلى لدى السود كما أظهرت أن هؤلاء أكثر عرضة للصرف من العمل مقارنة بالبيض.

وأعادت رئيسة البلدية موريل باوزر تسمية هذه المنطقة خارج البيت الأبيض باسم ساحة “حياة السود مهمة” (بلاك لايفز ماتر بلازا) وأزاحت الستار عن لوحة جدارية عملاقة بعد أن غردت برسالة دعت فيها ترامب إلى “سحب كل قوات الشرطة والقوات العسكرية التي نشرت بشكل استثنائي من مدينتنا”.

ورفعت منظمات الدفاع عن الحقوق المدنية الأميركية دعوى قضائية ضد ترامب، بعد أن أطلقت قوات الأمن كرات الفلفل وقنابل الدخان لتفريق المتظاهرين المسالمين في واشنطن، قبل أن يتوجه الرئيس إلى كنيسة لالتقاط صورة والإنجيل بيده في وقت سابق من هذا الأسبوع.

وشهدت بعد التظاهرات في أيامها الأول أعمال شغب ونهب لكنها باتت سلمية إلى حد كبير.

وتم رفع حظر التجول في واشنطن ولوس أنجليس ومدن أخرى، لكنها في نيويورك ستتواصل لليالي الثلاث المقبلة.

شارك برأيك