المغرب يعتزم شراء من أمريكا 25 دبابة مقاتلة و100 ألف قنبلة ومعدات حربية بقيمة 240 مليون دولار

tank tank

صفقة أسلحة جديدة

بعدمَا أعلن الجانب المغربي والأمريكي الإتفاق النهائي على تنفيذ أكبر صفقة تجارية عسكرية بين وزارة الدفاع الأمريكية والقوات المسلحة الملكية تتعلق بيع 36 طائرة أباتشي هجومية من طراز طراز AH – 64 E، إضافة إلى 79 محركا، من بينها 72 مركبة مسبقا و6 عبارة عن قطع غيار، بالإضافة إلى 36 مجسا متطورا للاستكشافات وتحديد الأهداف المستهدفة، ومجسات أخرى للرؤية الليلية، و18 رادارا لمكافحة الحرائق مزودة بوحدات إلكترونية، جددَ المغرب طلبه للجانب الأمريكي بتزويده بمعدات حربية ثقيلة جديدة.

وأعلنت وزارة الدفاع الأمريكية، أمس الثلاثاء، عن قراراها بإخطار الكونجرس الأمريكي بتفاصيل الصفقة الجديدة.

وقالت وزارة الدفاع إنّ المغرب طلب شراء 25 دبابة جرارة، من نوع M88A2 المعروفة بوصف “هيركوليس – HERCULES “، وهي دبابات تُستعمل في الهجومات البرية خلال الحروب كمدافع، وتُستعمل أيضًا كجرارات لنقل المعدات وإخراج المعدات العالقة، إضافة إلى تعبيد الطرق.

وتضمن الصفقة أيضًا اقتناء 25 مدفع رشاش من نوع M2.50 الذي يتم تركيبه فوق سطح الدبابة ويستعمله الجندي لإطلاق الرصاص بشكل متتالي، بالإضافة إلى اقتناء 25 من قاذقات القنابل المتعددة الفوهات، و25 جهاز راديو للتواصل و 25 من أجهزة تحديد المواقع، وهي كلها أجهزة ومعدات مرتبطة بالدبابات الـ25 على اقتناهم المغرب.

وحسب بلاغ الوكالة الأمريكية، فإن الصفقة المغربية تتضمن أيضا، 30 جهاز لتحسين الرؤية، وأزيد من 100 ألف قنبلة، إضافة إلى أسلحة أخرى عبارة عن خراطيش وقنابل خارقة للدروع، مع عدد من المعدات الخاصة بقطاع الغيار والدعم، وأجهزة مخصصة للتداريب العسكرية.

وقالت وزارة الدفاع الأمريكية إنه وفقًا للقانون الأمريكي فإنّ إعلانها عن هذه الصفقة لايعني أنها تمت بشكل نهائي قبل الاتفاق النهائي وإخطار الكونجرس الأمريكي، وأكدت وزارة الدفاع الأمريكية في نص بلاغها، أنّ هذه الصفقة لن تقلب التوازن الإستراتيجي في المنطقة والإقليم كما أنها لن تؤثر سلبيا على الجيش الأمريكي.

وذكر المصدر ذاته أنه لتنفيذ هذه الصفقة سيتطلب تعيين ما يقرب 30 من ممثلي الحكومة والشركة  المقاولة ويتعلق الأمر بـ “BAE Systems Ground Systems Division” إذ سينتقل ممثلين عنها للسفر إلى المغرب للقيام بعمليات تتبيث المعدات  والعمل الميداني والتدريب على المعدات الجديدة.

وأفاد المصدر نفسه أن الصفقة ستؤدي إلى تحسين قدرة المغرب على تلبية متطلبات العتاد العسكري الثقيل وستمكنه من تدريب القوات المدرعة لتعزيز دفاعه عن أراضيه وردع التهديدات الإقليمية.