عدم رضا سكان أكادير عن أشغال تهيئة الشوارع والمدارات يدفع جمعويين إلى مراسلة الديوان الملكي

agadir agadir

عريضة

بعدما نجحت في إقناع أزيد من 2192 على “عريضة عدم رضا سكان مدينة أكادير عن أشغال تهيئة الشوارع، والمدارات”؛ قررت اللجنة المشرفة على العريضة المذكورة، مراسلة الديوان الملكي، قصد تبليغه فحواها، بالإضافة إلى اللجوء إلى القضاء الإداري.

وقال نورالدين حميمو، فاعل جمعوي، ووكيل العريضة المذكورة، في تصريح لـ”اليوم 24″، إن البنية التحتية لمدينة أكادير متهالكة، مشيرا إلى أن سكان المدينة يشتكون من الطرقات المتهالكة، والمدارات غير المناسبة.

وأضاف المتحدث ذاته أن مجلس جماعة أكادير قام بأشغال تهيئة المدينة المذكورة، على مدار سنتين، وقدرت مبالغ هذه الأشغال بالملايين، إلا أن البنية التحتية لأكادير متهالكة بشكل ملحوظ.

وأورد نورالدين حميمو، عن اللجنة المشرفة على عريضة “عدم رضا ساكنة مدينة أگادير عن طبيعة الأشغال المتعلقة بتهيئة شوارع ومدارات المدينة”، إن اللجنة المذكورة، قررت مراسلة الديوان الملكي “قصد تبليغه فحوى العريضة”، لاسيما بعدما رصدت الأخيرة خلال دورة فبراير، المنعقدة، يوم أمس الأربعاء، “ردود فعل رئيس جماعة أكادير، وبعض نوابه، التي لا تتجاوب نهائيا مع مطلب العريضة الأساسي”.

وكانت اللجنة المذكورة قد قدمت للمجلس الجماعي لأكادير عريضة أطلق عليها ”عدم الرضا” تحمل توقيع 2192 موقعا من سكان مدينة أكادير، وذلك منذ انطلاقها، يوم الثالث من دجنبر السنة الماضية، تنبه من خلالها المجلس الجماعي إلى طبيعة الأشغال المتعلقة بتهيئة شوارع، ومدارات المدينة، بعد ظهور عيوب شابت الأشغال، مطالبة بضرورة إعادة تصور الجماعة لتأهيل المشهد الحضري للمدينة.

يشار إلى أن اللجنة المذكورة راسلت، بخصوص الموضوع ذاته، كلا من والي جهة سوس ماسة عامل عمالة إقليم أگادير إداوتنان، ووزير الداخلية، ورئيس المجلس الأعلى للحسابات.