بعد نفي المندوبية.. وفد من المجلس الوطني لحقوق الإنسان يقف على الوضع الصحي لربيع الأبلق – اليوم 24
ربيع الأبلق
  • مجزرة

    بسبب سوء معاملة الماشية.. حقوقيون يطالبون فرنسا بوقف تصدير مواشيها للمغرب

  • image

    الأكثر مشاهدة بالمغرب.. تركيا الثانية عالميا في تصدير الدراما بــ700 مليون مشاهد

  • image

    الاعتداءات الإسرائيلية على غزة تحيي مطلب تجريم التطبيع في المغرب

سياسية

بعد نفي المندوبية.. وفد من المجلس الوطني لحقوق الإنسان يقف على الوضع الصحي لربيع الأبلق

وسط تشبث الحقوقيين وعائلة المعتقل على خلفية “حراك الريف” ربيع الأبلق بخوضه لإضراب عن الطعام تجاوز فيه 40 يوما، ونفي المندوبية العامة للسجون وإعادة الإدماج، كشفت معطيات حديثة أن وفدا من المجلس الوطني لحقوق الإنسان حل بسجن طنجة للوقوف على الوضع الصحي للأبلق.

وقال الناشط الحقوقي خالد البكاري، إن وفدا من مجلس أمينة بوعياش، اطلع على حالة ربيع الأبلق، بعد الحملة التي انطلقت من موقع التواصل الاجتماعي، والتي حذرت من تدهور وضعه الصحي.

ونفت إدارة السجن المحلي طنجة 2 أن يكون المعتقل ربعي الأبلق، المعتقل على خلفية حراك الريف، قد دخل في إضراب عن الطعام، فيما قال مقربون منه إنه بلغ أمس الجمعة 43 يوما، معتبرة أن ما نشر عن ذلك “أكاذيب لخدمة أجندة خاصة”.

وقالت الإدارة نفسها في بيان توضيحي، السبت، إن الأبلق “لم يسبق له أن تقدم لها بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام” ، مضيفة “أن النشاط اليومي للسجين المذكور يؤكد أن حالته الصحية عادية”.

وأضافت بأن “السجين المذكور لم يسبق له أن تقدم لها بأي إشعار بالدخول في إضراب عن الطعام، وأنه لم يسبق له أن رفض استلام أية وجبة من الوجبات الغذائية المقدمة له، كما أنه يرفض الخضوع لعملية قياس المؤشرات الحيوية من طرف طبيب المؤسسة”.

وكان عدد من الحقوقيين قد حذروا من خطورة وتدهور الوضع الصحي لربيع الأبلق بعد بلوغه أكثر من 40يوما من الإضراب عن الطعام.

وقال الحقوقي خالد البكاري، إن “محاولات عائلة وأصدقاء وهيئة دفاع ربيع الأبلق لثنيه عن رفعه لإضرابه عن الطعام قد باءت بالفشل”.

وأضاف البكاري، في تدوينة له، بحسابه على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”، إن ” حالة ربيع الصحية غير مطمئنة بتاتا”، مضيفا “أتحدث عن اطلاع وقرب وتتبع لوضعه”.

وحذر البكاري في تدوينة له أن “ربيع الأبلق وصل إلى وضع صحي خطير، مما يوجب على الجميع العمل من أجل إنقاذه مما لا تحمد عقباه”، مشيرا إلى أن “إضراب ربيع الأبلق عن الطعام هذه المرة لا يشبه الإضرابات السابقة، “إنه إضراب اللاعودة، إضراب بمعادلة لا تقبل عنده أنصاف الحلول”.

وقال الناشط الحقوقي إن التكتل من أجل إنقاذ حياة ربيع الأبلق لن يفيد إلا إذا وضعت له أفق لتحسين شروط الاعتقال، مشددا على أن ” استمرار تجاهل إضراب ربيع الأبلق من طرف المسؤولين رعونة حقيقية، واستمرار اعتقاله ورفاقه وكل معتقلي الرأي جريمة”.

ومن جانبها، كشفت الناشطة الحقوقية سارة سوجار أن “قوى ربيع الأبلق تنهار وأنه لا يقوى حتى على الجدل حول إيقاف الإضراب من دونه”.

وفي السياق ذاته، قالت سارة سوجار في تدوينة، اليوم الجمعة، بحسابها على موقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك” إن “ربيع مقتنع تماما بأن جسده هو الوحيد القادر أن يدافع عن براءته، وأنه مقتنع بأن تضحياته ستساهم في الإفراج عن رفاقه”.

وأضافت سوجار أن “ربيع ليس غبيا ولا عدميا، ولكنه يظن أن كل الآليات التي تبعث الأمل في هذا الملف انتهت، ولم يعد إلا الجوع أمامه كسلاح يدافع به عن نفسه وعن رفاقه”.

وفي سياق متصل، قال عبد اللطيف الأبلق، شقيق المعتقل ربيع الأبلق، في حديث سابق مع لـ”اليوم24″ إنه “بالنظر إلى طول مدة الإضراب، الذي تجاوز 40 يوما، لا يستبعد أن تزداد وضعية ربيع الابلق الصحية سوءا، خصوصا أنه لم يتصل به”.

وقال شقيق ربيع الأبلق إن “أسرته قلقة بشأن الوضعية الصحية لشقيقه، إذ لا تعرف كيف تطمئن عليه، لاسيما والدته، على الرغم من أنها لا تعلم مدة الإضراب، التي تجاوزت 40 يوما”.

ويذكر أن ربيع الأبلق خاض إضرابات عن الطعام متواصلة، ومباشرة بعد صدور حكم ضده بـ5 سنوات سجنا نافذا، أصر على استمرار خوضه احتجاجا على الحكم.

وأكد شقيق الأبلق، أن “ربيع كاد أن يفقد حياته بسبب هذه الإضرابات المتتالية”.

شارك برأيك