المهدي.. غير المنتظر ! – اليوم 24
بنعطية
  • الاتحاد البيضاوي

    في أول ظهور له بنهائي كأس العرش.. “الطاس” يتطلع إلى تحقيق المفاجأة

  • برازيل أقل من 17 سنة

    كأس العالم لأقل من 17 سنة.. البرازيل يقلب الطاولة على المكسيك ويُتوج بلقبه الرابع

  • الوداد/بيراميدز

    استعدادا لديربي “العرب”.. الوداد يتعادل سلبا مع بيراميدز المصري

كرة القدم

المهدي.. غير المنتظر !

خرج المهدي بنعطية، المعتزل حديثا اللعب الدولي، بتصريحات “غريبة” لقنوات “بي إن سبورت” القطرية، تحدث من خلالها عن أسباب مغادرة المنتخب الوطني كأس الأمم الإفريقية الأخيرة في مصر، من دور ثمن النهائي.

بنعطية، قال إن “أسود الأطلس” افتقدوا للاعبين كبار، بإمكانهم قيادة المجموعة للظفر بالكأس القارية، عكس المنتخب الجزائري، الذي يمتلك لاعبا حاسما من طينة رياض محرز.

يبدو أن القائد السابق للمنتخب الوطني يتحدث عن نفسه، وهو الذي افتقد للعطاء منذ مدة ليست بالقصيرة، ما جعله يهرب إلى الدوري القطري، بعدما لازم كرسي احتياط يوفنتوس الإيطالي.

والمهدي بن عطية، البالغ من العمر 32 سنة، لم يكن بالعميد المثالي للأسود، وما اختياره للمباريات، التي يلعبها، وخلافاته مع مصطفى حجي، وبعض العناصر الوطنية، إلا خير دليل على ذلك.

ووظف لاعب الدحيل القطري عمادته لأهداف شخصية، وهو الذي كان عليه توظيف ما تعلمه من احتراف -حق- وما راكمه من تجارب، رفقة الأندية الكبيرة، التي لعب لها في أوربا، على غرار روما، واليوفي في إيطاليا، وبايرن ميونخ الألماني، في سبيل إعلاء المصلحة العامة للمجموعة.

المهدي لم يمهد الطريق أمام مجموعة من اللاعبين للتأقلم مع أجواء المنتخب، إذ صٓنع تكتلات لتصفية حسابات ضيقة، ساهمت في انفلاتات كثيرة بين العناصر الوطنية، لعل أبرزها مغادرة حمد ﷲ معسكر الأسود في مراكش، قُبيل أيام من التوجه إلى المشاركة في “كان” مصر.

أخطأ بنعطية، عندما قال إن الجزائر فاز باللقب لتوفره على محرز، أو ربما كان على حق، لأن لاعب مانشستر سيتي الإنجليزي، كان مثالا للقائد الحقيقي لمنتخب بلاده في “الكان”، قائد متواضع، في المستوى، يحترم قرارات مدربه، وهي الصفات، التي انعدمت في المهدي،الذي قصد بكلامه ربما، أنه لم يكن قائدا كبيرا للأسود، وليس افتقادهم للاعب كبير، من يعلم!

شارك برأيك

Mohammed

C’est honteux de parler de Ben Attia de cette manière avez-vous oublier ce qu’il a donné pour le Maroc .Comment voulez-vous que les joueurs répondent à la nation je parle des joueurs qui évoluent en Europe et vous n’arrêtez pas de les casser.

إضافة رد
dupont

le jours où vous trouviez un défenseur mieux que Benatia en ce moment là vous pouvez le critiquer , Benatia en tant que titulaire en EN , n’a jamais encaissé 3 buts

إضافة رد