أزيد من خمسين صحافية من جميع أنحاء العالم يطالبن بإطلاق سراح هاجر الريسوني: الصحافة ليست جريمة – فيديو – اليوم 24
هاجر الريسوني
  • قيس السعيد_تونس

    البوليساريو تتغزل بقيس السعيد طمعا باستمالته لأوهام الجبهة الانفصالية

  • ce6e844c-93ab-4b0b-80dd-ac3f51d99a1d

    تجدد المظاهرات في لبنان بيومها الثالث.. “مظاهر عنف” وترقب لانتهاء مهلة الحريري

  • يوم احتجاج تاريخي بلندن.. مسيرات ضخمة تطالب باستفتاء جديد على “بريكست”

قضية هاجر الريسوني

أزيد من خمسين صحافية من جميع أنحاء العالم يطالبن بإطلاق سراح هاجر الريسوني: الصحافة ليست جريمة – فيديو

عبرت عشرات الصحافيات من مختلف دول العالم عن دعمهن لهاجر الريسوني الصحافية في جريدة “أخبار اليوم”، التي حكم عليها بالسجن لمدة عام بتهمة الإجهاض، التهمة، التي نفتها هي وكل من معها كما فندتها أدلة علمية.

وسجلت الصحافيات المنتميات إلى وسائل إعلام مختلفة، نداءهن عبر شريط فيديو عبرن فيه عن استنكار اعتقال الريسوني، والحكم عليها رفقة 4 آخرين ضمنهم خطيبها رفعت الأمين، مع تأكيدهن أن الاعتقال جاء بخلفيات سياسية، وفي خضم حملة قمع ضد جميع الأصوات المعارضة.

وأكدت الصحافيات في شبكة “سي إن إن”، و”فرانس 24″، و”الجزيرة الإنجليزية”، و”ميديا ​​بارت”، و”فرانس أنفو”، و”كوزيت”، ومنابر أخرى وطنية وأجنبية، أن اعتقال هاجر الريسوني، الصحافية المعروفة بدعمها لمختلف الحركات الاجتماعية، اعتداء على حرية تعبيرها.

وكانت منظمة “آفاز” العالمية قد أطلقت عريضة دولية، وقعها حوالي 10 آلاف شخص حتى الآن، للمطالبة بإطلاق سراح الزميلة هاجر الريسوني، بعد إدانتها ابتدائيا من قبل محكمة الرباط بسنة حبسا نافذا رفقة خطيبها رفعت الأمين، وبحبس الطبيب سنتين نافذتين، إضافة إلى الممرض والسكرتيرة المحكومين بسنة للأول، وثمانية أشهر للثانية مع وقف التنفيذ.

وقالت منظمة “آفاز” إنّ جميع المغاربة باتوا قلقين من تشديد القبضة الأمنية والقضائية على حرية المرأة، وحرية التعبير في المملكة، وذكرت أن “القضاء، والسلطات الأمنية، أدانت هاجر بتهمة الإجهاض غير القانوني من دونَ أدنى خجل، غير أنه في الواقع، فإن أدينت هاجر الريسوني بسبب آرائها”، تقول المنظمة.

شارك برأيك

حكم

المعنية تحاكم وفق القانون المغربي والقضاء المغربي لا يحكم بقوانين هؤلاء.

إضافة رد