بوعشرين يتكلم أمام المحكمة: مارست الصحافة لأزيد من 22 سنة واخترت خطا تحريريا يعرض الحقيقة على القراء وهذا يجلب الأعداء – اليوم 24
“الغارديان” تفجر حقائق عن بوعشرين
  • جثة - تشريح طبي

    جثة رجل مسن تثير استنفار السلطات بطنجة

  • ec99125290ccad95429d46229b67bb27.0

    الهزات الإرتدادية تتواصل في بعض المدن ونشطاء ينتقدون صمت الحكومة

  • downloadfile

    مندوبية التامك تُوضح: السجينة ثريا لا تتوفر على هاتف والمكالمة أجرتها من زنزانة المحكمة

قضية توفيق بوعشرين

بوعشرين يتكلم أمام المحكمة: مارست الصحافة لأزيد من 22 سنة واخترت خطا تحريريا يعرض الحقيقة على القراء وهذا يجلب الأعداء

وقف الصحافي توفيق بوعشرين، مؤسس موقع “اليوم 24″، ويومية “أخبار اليوم”؛ اليوم الثلاثاء، أمام هيأة محكمة الاستئناف في الدار البيضاء، التي شرعت في الاستماع إليه، بعد انتهاء مرحلة الدفوعات الشكلية.

الصحافي بوعشرين، الذي ظهر بمعنويات مرتفعة، حاول أن يقرب هيأة المحكمة من المناخ العام الذي يشتغل عليه الصحافي المستقل في المغرب.

وقال الصحافي توفيق بوعشرين، في كلمته التي شدت الانتباه، إنه “صحافي، مارس هذه المهنة لأزيد من 22 سنة، أسس منابر إعلامية مهنية ناجحة، واختار خطا تحريريا، مستقلا، ونقديا”، مبرزا “أنه يبحث عن الحقيقة ويعرضها على القراء بكل حرية”؛ وهذا ما يسمى، بحسب تعبيره ب”الصحافة الإستقصائية”.

وأشار الصحافي توفيق بوعشرين، إلى أن “مهنة الصحافة خاصة الاستقصائية، تجلب أعداء وخصوما، بقدر ما تجلب متعاطفين، أصدقاء ومحبين”.

وشدد توفيق بوعشرين، على أنه لا يطلب “حصانة قانونية، على أفعال يجرمها القانون، أو امتياز قضائي، أو الاختباء وراء مهنة الصحافة، من أجل الإفلات من العقاب”، مشيرا إلى أنه “بريء من كل التهم التي وجهت إليه”.

وطالب بوعشرين، مخاطبا هيأة المحكمة، برئاسة القاضي لحسن الطلفي،” الانتباه إلى المخاطر التي يتعرض لها الصحافي في المغرب، بصفته سلطة مستقلة”، مبرزا، أنه “وطيلة عمله في الصحافة، واجه دعاوى قضائية كيدية، وأن الخط التحريري الذي اختاره لجريدة “أخبار اليوم” التي أسسها، خلق له خصومات وأعداء”، مشددا على أنه “هناك أدلة تثبت صحة كلامه”.

شارك برأيك