نوستالجيا: سنوات «قلم» الرصاص! – اليوم 24

نوستالجيا: سنوات «قلم» الرصاص!

  • دسائس البلاط

  • أبو لهب!

رغم أن الموسم الدراسي ينطلق رسميا في بدايات شتنبر، فإنه لم يكن يبدأ عندنا قبل منتصف أكتوبر. كنا نعتبر الالتحاق بالفصل في الموعد الذي حددته وزارة التربية الوطنية نوعا من «الجبن»، ساخرين من «الخوّافين» الذين يصرون على احترام أجندة الدخول. كانت «البطولة» تعني الاستخفاف بكل التواريخ الرسمية، والسخرية من المعلمين، وتخريب بعض المرافق المدرسية، متى استطعنا إلى ذلك سبيلا. طبعا، لم نكن نجد من ينبهنا إلى أننا ننتقم من مستقبلنا وليس من شيء آخر، وحتى لو فعل، كان كلامه سيدخل من الأذن اليسرى ويخرج من اليمنى.

التعليم العمومي كان كارثيا، ومازال يواصل تدحرجه إلى الأسفل، دون أن تنجح القوانين واللجان والمجالس والهيئات التي تشكلها الدولة كل سنة في إيقاف رحلته إلى المأساوية إلى الحضيض. وعندما يفتح النقاش، يتركز على لغة التدريس، كأنها المشكلة الوحيدة في مدارس المملكة. أي لغة ستنفع إذا كانت البناية مهدمة، والتلاميذ لا يستطيعون شراء لوازم الدرس، ولا يحضرون الدروس، وعندما يقررون المجيء يغيب المعلم… دون حسيب أو رقيب؟ من يهمه مصير أبنائه، «يتقاتل» كي يدخلهم إلى مدارس البعثة أو يرسلهم إلى مؤسسات التعليم الخاص، ومن لا حول له ولا قوة يرسلهم إلى المدرسة العمومية… في انتظار أن تتحقق «المعجزة»! لقد تعلمنا في «الزحام» في الوقت بدل الضائع، لذلك اضطر كثيرون منا إلى مغادرة الفصل في وقت مبكّر، قبل أن يتعلموا «فك الحرف»، المحظوظون منهم تعلموا حرفة والمنحوسون انحرفوا، أما من أكملوا المشوار فهم مدينون للصدفة ورضاة الوالدين أكثر من أي شيء آخر. التسيب كان عنوان المرحلة، ولا أحد كان يوجه أو يراقب أو يربي: الآباء مشغولون بتدبر سبل العيش لأسر كثيرة العدد، والمعلمون ساديون بعقد نفسية عويصة، يفكرون في كيفية الوصول إلى آخر الشهر، والدولة آخر همها مستقبل أطفال وسخين يسيل من أنفهم المخاط!

كانت الاستراحة والذهاب إلى المرحاض أجمل فترات النهار، لأنها تمكنك من الهرب بضع لحظات من الدروس المملة، ومن عصا المعلم التي يتطلب تفاديها تركيزا كبيرا. ويبدو أن وزارة التربية الوطنية كانت تعرف شعورنا، لذلك وضعت في تلاواتنا قصيدة لأحمد شوقي يقول مطلعها: «أنا المدرسة اجعلني/ كأم لا تمل عني/ ولا تفزع كمأخوذ/ من البيت إلى السجن»… الفصول كانت تشبه حقا معتقلات سرية يتعرض فيها الأطفال لكل أصناف التعذيب على أيدي مدرسين يحملون عقدا نفسية مركبة، ماعدا استثناءات قليلة، عشنا معهم «سنوات الرصاص» في صيغتها التربوية، والتي تحتاج إلى «هيئة إنصاف ومصالحة» لجبر الضرر لدى أجيال من المغاربة، صاروا عنيفين وغير سويين بسبب تلك الحصص القديمة من الدروس الممزوجة بأشد أنواع العقاب. لكن التعذيب لم يكن يمنعنا من اللهو، أو ربما كان يدفعنا إليه، على سبيل التعويض والنسيان. بمجرد ما يرن الجرس، ننط مثل سعادين في اتجاه الساحة كي نلعب «الكاراطي»، نكاية ببطش المعلم. نتوزع تلقائيا إلى فريقين ونشرع في تقليد حركات بروس لي وجاكي شان، التي شاهدناها في بيت صديقنا الذي اشترى له والده جهاز فيديو في تلك الثمانينيات البعيدة: «La fureur du dragon»، و«Opération dragon»، وغيرهما من أفلام القتال، حيث يبدع «بروس لي» في الفتك بأعدائه على إيقاع تصفيقاتنا. ما إن ننتهي من الحساب والضرب في القسم، حتى تبدأ «عمليات ضرب» من نوع آخر، تكلفنا سراويلنا وأحذيتنا وبعض الجروح الطفيفة. عندما تنتهي الاستراحة، تدخل «الهدنة» حيز التنفيذ، هدنة مؤقتة في معركة استنزاف طويلة، خسرنا فيها أجمل سنوات العمر. البنات أكثر هدوءا، ينزوين في ركن بالساحة ويلعبن «تيكشبيلا تيوليولا» أو «لاماري» أو يقفزن على الحبل. أحيانا، عندما يكون الجو ومزاج المعلم رائقين، تتحول الحصة بكاملها إلى استراحة. نخرج إلى الهواء الطلق كي نتسلى ببعض «الألعاب التربوية» العجيبة، تحت إشراف المعلم، كأن نتحلق في دائرة ويضع أحدنا عصّابة على عينيه ثم يشرع في الدوران حول الحلقة بحثا عن منديل يفترض أن أحدنا يخبئه، وكان فريق منا يردد بالفرنسية: «Cacher»، والفريق الآخر يرد: «Il est chez vous». الطريف أن العبارة الأخيرة كانت تتحول في شفاهنا إلى «إيلي شيفون»، كنا واثقين أن للجملة علاقة بـ«الشيفون»، الذي يخبئه أحد التلاميذ… في واقع الأمر، المدرسة العمومية هي التي كانت «شيفونا» حقيقيا، ومازالت مع الأسف!

شارك برأيك

JANNANI MOHAMMED

Merci Mon poète préféré. mon clavier ne m’aide pas à vous dire plus. J’aime beaucoup votre style.

إضافة رد